Foto

هل يحول الفراعنة نقاط القوة الـ5 إلى واقع؟

هناك العديد من العوامل التي تدفع عناصر منتخب مصر، للتألق والتوهج في كأس الأمم الأفريقية المقبلة، في مصر، على الرغم من حالة التخوف وعدم تفاؤل شريحة كبيرة من الجماهير قبل البطولة المنتظرة، ستخوض المنتخبات الأف

ريقية، المباريات بالقوة الضاربة، حيث ستقام البطولة في الصيف، وبعد انتهاء الدوريات الأوروبية، بشكل يسمح لجميع المنتخبات بالاستعانة بعناصرها، عكس ما كان يحدث في السابق، حيث كان هناك العديد من الأندية تتحفظ على قرار رحيل عناصرها.

نقاط قوة كثيرة يتمتع بها منتخب مصر، من أجل المنافسة بقوة على اللقب الأفريقي:

1-معنويات صلاح:

قبل انطلاق كأس العالم في روسيا، تعرض الفرعون المصري لإصابة قوية في نهائي دوري أبطال أوروبا، وتسببت هذه الإصابة في صدمة للجماهير ولعناصر المنتخب، وأثرت بشكل كبير على منتخب مصر، بعد أن تغيب صلاح عن خوض مواجهة الافتتاح أمام منتخب الأوروجواي، كما خاض صلاح البطولة بحالة من الحزن بعد أن خسر لقب دوري أبطال أفريقيا امام ريال مدريد.

ولكن الوضع تغير بشكل كبير، قبل كأس الأمم الأفريقية المقبلة، حيث يخوض محمد صلاح البطولة بثقة كبيرة، وبمعنويات عالية، بعد أن تمكن من قيادة ليفربول للتتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا، كما حافظ على تواجده في صدارة قائمة الهدافين للدوري الإنجليزي.

2-غياب الرهبة:

هناك انسجام كبير بين عدد من العناصر بصفوف منتخب مصر، نتحدث عن محمد صلاح ومحمد النني وأحمد حجازي وأحمد الشناوي وعمر جابر ومحمد الشناوي ومروان محسن وعبد الله السعيد وأحمد حسن كوكا وأشرف وطارق حامد وأحمد المحمدي، واكتسبت هذه الأسماء خبرة كبيرة نتيجة مشاركتها خلال السنوات الطويلة الماضية بقميص منتخب مصر.

ومن المؤكد أن هذه العناصر تمتلك خبرة المشاركة في المباريات القوية والكبرى، دون خوف أو رهبة، كما أن أغلبية هذه العناصر شاركت في كأس الأمم الأفريقية الماضية بالجابون وتمتلك الخبرة الأفريقية الجيدة.

3-حلم اللقب الأول:

حلم يداعب جميع عناصر الجيل الحالي لمنتخب مصر، بتحقيق لقب كأس الأمم الأفريقية لأول مرة في التاريخ، وذلك باستثناء أحمد المحمدي قائد الفراعنة الذي كان متواجد خلال تتويج الفراعنة بنسختي 2008 و2010، وتسعى عناصر الجيل الحالي، لاستغلال خوض المباريات في استاد القاهرة وسط حضور جماهيري كبير متوقع سوف يساهم في دعم اللاعبين وخاصة بمباريات خروج المغلوب.

4-البطولات المجمعة:

خلال فترة توهج منتخب مصر من 2006 حتى 2010 والتي حقق خلالها الفراعنة الفوز بـ3 نسخ أفريقية، كانت كلمة السر في المعسكرات الطويلة، والتي دائما ما تظهر خلالها عناصر منتخب مصر، على قلب رجل واحد في المنافسة على البطولة، ويكون هناك روح وثقة داخل جميع اللاعبين تساعد بشكل كبير في تخطي عقبة أي فريق.

5-البحث عن عروض خارجية:

يطمح عدد كبير من عناصر منتخب مصر، في التألق خلال كأس الأمم، وذلك بحثاً عن عروض خارجية، أو من خلال ايجاد عروض أقوى، ولن تجد هذه العناصر حدث أكبر من كأس الأمم للتألق به من أجل جذب انتباه عدد من الأندية الراغبة في تدعيم صفوفها، ومن المؤكد أن يلقي ذلك ثماره على شكل منتخب مصر.

ويبقى السؤال هل تتمكن عناصر منتخب مصر، من تحويل المعطيات الـ5 إلى واقع خلال البطولة من أجل المنافسة بقوة على تحقيق اللقب؟.




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك