Foto

الشرارة الأولى في أزمة الأهلي والزمالك واتحاد الكرة

يتحمل اتحاد الكرة السبب الرئيسي والأساسي وراء عدم انتهاء مسابقة الدوري الممتاز حتى هذه اللحظة، بعد عشوائية وتخبط في القرارت منذ بداية الموسم.

لك أن تتخيل بعد كل هذا الموسم الشاق والطويل، أصبحت ملامحه بدون نهاية، في ظل الخلافات الحالية بين اتحاد الكرة والأهلي والزمالك، وفرض كل طرف سيطرته وهيبته، لتصبح البطولة مهددة بعدم الاستكمال.

اتحاد الكرة يتحمل ذلك، بعد أن وافق في بداية الموسم على مشاركة أكثر من فريق، في أكثر من بطولة مختلفة مثل البطولة الأفريقية والبطولة العربية، لتصبح النهاية التي نعيشها بالوقت الحالي مأساوية وهناك ضيق شديد في الوقت بالتزامن مع اقتراب كأس الأمم، وبالتزامن ايضا مع قرب انطلاق الموسم الجديد.

فهناك أندية تفكر في الموسم الجديد منذ هذه اللحظة، وتسعى لوضع استراتيجية له من خلال التعاقدات ومن خلال خوض فترة الإعداد، وهناك أندية لا تجد وقت من أجل الانتهاء من خوض المباريات المؤجلة له.

ايضا موافقة اتحاد الكرة على خوض بطولات ليس لها أي أهمية أو قيمة، مثل بطولة السوبر المصري السعودي، تسبب بشكل واضح في عدم انتهاء الموسم الرياضي حتى هذه اللحظة، بالإضافة إلى التأجيلات المستمرة بشكل غريب للمباريات سواء بالفترة الماضية، أو على مدار الموسم.

جميع هذه العوامل تعتبر هي السبب الرئيسي في فشل مسابقة الدوري المصري، ليصبح دوري المشاكل والأزمات، فهل يرجع اتحاد الكرة حساباته في المواسم السابقة، بشأن الأندية التي تشارك في أكثر من بطولة، ويتمسك بمشاركة الفريق الواحد في بطولة واحدة سواء عربية أو أفريقية للتعلم من الأخطاء؟.




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك