Foto

كيف كشف رحيل الشناوي عن المواهب "المكبوتة" لحراس الزمالك؟

 

أحيانًا قد يمتلك أحد اللاعبين مستوى مميز، ولكن لا يتأقلم أو ينجح في المكان الذي يتواجد به بالشكل المنتظر، وهذا ينبطق على الحارس أحمد الشناوي حارس الزمالك السابق خلال تجربته مع القلعة البيضاء.

رغم الإمكانيات الفنية الكبيرة التي كان يتمتع بها أحمد الشناوي حارس الزمالك السابق، قبل انتقاله لصفوف بيراميدز في بداية الموسم الحالي، ولكنها لم تظهر أو تستغل بالشكل المطلوب، ولم يقنع الحارس جماهير الزمالك بمستواه.

ونتذكر أن أحمد الشناوي عندما كان بالقميص الأبيض، كان يشارك بأي مستوى فني بالمباريات مع الفريق بالتشكيل الأساسي، رغم الأخطاء الكثيرة التي ارتكبها على سبيل المثال في لقاء الذهاب أمام صن داونز في نهائي دوري أبطال أفريقيا والذي انتهى بالخسارة بثلاثية نظيفة، كما لم تنسى له الجماهير البيضاء قيامه بالجلوس والتفاوض مع الأهلي، قبل أحد مواجهات القمة التي انتهت بخسارة فريقه بنتيجة 3/0.

وتمكنت جماهير الزمالك من نسيان الشناوي سريعًا بعد قرار الإدارة ببيعه، بعد أن تألق محمود جنش بشكل رائع في الموسم الحالي، وتوهج بشل كبير محليا وأفريقيا من أجل استغلال فرصة رحيل أحمد الشناوي إلى صفوف بيراميدز.

ومع توالي المباريات للزمالك، ظهر أيضًا عماد السيد الذي انتقل للزمالك في بداية الموسم، بشكل جيد في الفترات التي حصل خلالها على الفرصة في عدد من المباريات على مدار الموسم، وعندما احتاج نادي الزمالك إلى خدمات الحارس الثالث عمر صلاح بعد أن عاندت الظروف جنش وعماد قبل لقاء الذهاب في الكونفيدرالية أمام نهضة بركان قدم عمر صلاح مستوى أكثر من رائع من خلال الثقة الكبيرة في التعامل مع الكرات العرضية أو الكرات الساقطة، واختياره لتوقيتات مميزة بالإضافة إلى تركيزه الشديد في التصدى للتسديدات.

جميع السطور الماضية، تشير إلى أن مركز حراسة المرمى في نادي الزمالك، في أمان ولا يحتاج الفريق لتدعيمه بأي عنصر بالفترة المقبلة، بالتزامن مع الحديث عن دخول الإدارة البيضاء في مفاوضات مع إبراهيم عثمان رئيس الإسماعيلي لبحث إمكانية التعاقد مع محمد عواد في الموسم الجديد.




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك