Foto

سليمان السيد يكتب| مجلس أبوريدة "لعبة" في يد رئيس الزمالك

يبدو أن مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة اعتاد على تنفيذ أوامر رئيس نادي الزمالك في كل وقتًا وحين دون التفكير في الأمر أو حتى المناقشة أو الاعتراض، فمن المفترض أن اتحاد الكرة هو أكبر من الأندية ولكن يبدو أن الأمر مختلفًا في مصر.

ولاشك أن الفترة الأخيرة، اتضح بما لايدع للشك أن مجلس أبوريدة يخشى مواجهة رئيس القلعة البيضاء، ولايريد أن يدخل في مناقشة معه أو جدال أو ما يشابه ذلك، بل ونجد في كثير من الأوقات خضوع اتحاد الكرة أمام رغبات وقرارات رئيس الزمالك.

ولعل الأيام الماضية شاهدة على ذلك بداية من حضور رئيس الزمالك لاجتماع رؤساء الأندية، وهو موقوف من الاتحاد الإفريقي واللجنة الأوليمبية، وبالتالي يصبح الاجتماع باطل وما يخرج عنه من قرارات باطل أيضا.

الغريب هنا أن اتحاد الكرة وجد تبريرًا لحضور رئيس الزمالك لاجتماع الأندية والذي عقد في شهر فبراير الماضي، وهو أن الاجتماع ودي تنسيقي برغم أن هناك خطاب رسمي تم إرساله لجميع الأندية، وهذا إن دل على شئ فإنه يدل على خوف مجلس الجبلاية من منع رئيس الأبيض من حضور الاجتماع أو دعوة المدير التنفيذي للنادي بالحضور أو أحد الأعضاء وهو من المفترض أن يحدث، في حين أن هناك البعض انتقد انسحاب الأهلي من الاجتماع، بينما لم يجرؤ أحدًا أن يتسأل لماذا يحضر رئيس الزمالك الاجتماع وهو موقوف؟.

هذا بالإضافة إلى الانتقادات والهجوم المستمر من قبل رئيس الزمالك على اتحاد الكرة خصوصا رئيسه ونائبه، دون أن يكون هناك موقفًا حاسمًا من المجلس تجاه الرئيس الحالي للقلعة البيضاء والذي اعتاد أن يخرج عبر وسائل الإعلام ليهاجم هذا وذاك، وجميع المسؤولين يتفرجون فقط.

الأمر لم يتوقف عند ذلك الحد، فمنذ أيام قليلة، طالب رئيس الزمالك تأجيل مباراة المقاولون العرب 24 ساعة، لتقام يوم 14 مارس الجاري بدلًا من يوم 13 مارس، وذلك بسبب مواجهة جورماهيا الكيني والتي أقيمت بالأمس وفاز الفريق الأبيض بنتيجة 4-0 بالكونفدرالية، وتم هذا بالفعل فليس هناك أي أزمة في هذا الأمر.

ولكن وكالعادة خرج علينا رئيس القلعة البيضاء ليتراجع عن قراره، ليعلن أنه لن يخوض مباراة المقاولون من أجل السفر مباشرة إلى الجزائر لمواجهة نصر حسين داي، فهو لايريد إرهاق اللاعبين قبل هذا اللقاء الحاسم.

السؤال، لماذا لم يفكر رئيس الزمالك في مسألة إرهاق اللاعبين قبل طلبه لتأجيل مباراة المقاولون 24 ساعة؟، فكان من الأفضل أن يطلب خوض اللقاء بعد مباراة نصر حسين داي.

في الأخير، نجح رئيس الزمالك في وضع اتحاد الكرة أمام الأمر الواقع، فكان التأجيل سريعًا لما بعد مباراة نصر حسين داي.

بالتأكيد هذا الشكل ليس جيدًا في حق اتحاد الكرة، خصوصا وأن الزمالك عندما طلب تأجيل اللقاء 24 ساعة، وافق مجلس أبوريدة سريعًا وعندما قرر الزمالك عدم خوض اللقاء، استجاب الاتحاد سريعًا أيضا وتم تأجيل المباراة ليوم 20 مارس، فهل أصبح اتحاد الكرة "لعبة" يحركها رئيس القلعة البيضاء؟.

كل هذا يجعلنا نتذكر مقولة لأحمد شوبير قبل قدومه لتولي منصب نائب رئيس الجبلاية، وهي أن "اتحاد الكرة يرتعش أمام رئيس الزمالك".

في النهاية، تصريح سيظل في الأذهان، عندما خرج علينا هاني أبوريدة في أحد البرامج التليفزيونية، ردًا على سؤال من يخشى الصدام معه من بين رؤساء الأندية، قال بثقة كبيرة: "بالتأكيد أخشى الصدام مع رئيس الزمالك، فالصدام معه صعب".




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك