Foto

محمود خالد يكتب.. وافرح ياحاج عامر

لا توجد أصدق من مقولة مصائب قوم عند قوم فوائده لوصف الأحداث المتلاحقة في الأونة الأخيرة والتي تخص الشأن الكروي في مصر.

فبعد أن أصدر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) قرارًا باستبعاد الإسماعيلي من المشاركة في دوري أبطال إفريقيا في النسخة الحالية، قرر أيضًا بتأجيل «كان 2019» لمدة أسبوع.

قرار استبعاد الإسماعيلي كان بسبب شغب الجماهير في مباراة الإفريقي التونسي احتجاجًا على حكم اللقاء وهو الأمر الذي أدى إلى عدم استكمال اللقاء.

أما بالنسبة لتأجيل أمم إفريقيا 2019 لمدة أسبوع يأتي بسبب طلب دول شمال إفريقيا عدم انطلاق البطولة في موعدها 14 يونيو بسبب إقامتها في فترة شهر رمضان وصيام اللاعبين ما أدى إلى قرار انطلاقتها في 21 من الشهر نفسه.

الحاج عامر حسين - هكذا يجب أن نطلق عليه- بلا شك هو أبرز المستفيدين من قرار استبعاد الإسماعيلي لأنه لن يضطر إلى تعديل في مواجهات الإسماعيلي أو تأجيلها أو قضاء أوقاتًا في إيجاد موعد وملعب لإقامة مبارياته.

الآن سيجد براحًا في مباريات الإسماعيلي ولن يقرر تأجيل مباراة للإسماعيلي لانشغاله بالمباريات أو سفره في الأدغال الإفريقية.

ولن يجد نفسه مضطرًا للمداخلال التليفونية للبرامج على مختلف الفضائيات لتبرير وضع مباراة الإسماعيلي قبل الأهلي، أو لماذا تحديدًا إقامة مباراة للدراويش في برج العرب بدلاً من ستاد الإسماعيلية. 

من المؤكد أن الحاج عامر ينام الآن وضميره مرتاحًا ويمني نفسه من التخلص من الأهلي والزمالك سواءً بخروجهما من دور المجموعات لدوري الأبطال والكونفدرالية أو شغب جماهيري يقتضي قرارًا باستبعادهما من البطولتين أسوة بالإسماعيلي.

أما تأجيل «كان 2019» أسبوعًا فيسعى رئيس لجنة المسابقات لإقامة أكبر عدد من المباريات في الدوري الممتاز خلال هذه الفترة فليس مستبعدًا أن نجده يضع مباراتين أو ثلاثة لكل الفرق خلال هذه المدة.

شخصيًا.. أتخيل أن الحاج عامر حسين ممكن يخلص مباريات الدوري خلال هذا الأسبوع "ده قادر ويعملها".. وافرح يا حاج عامر.

 




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك