3 فوائد لخطة المنتخب الجديدة مع أجييري ..

3 فوائد لخطة المنتخب الجديدة مع أجييري

أضيف بتاريخ 12 سبتمبر 2018 الساعة 04:38:14 مصر كتب : حسين حمدي

خاض المنتخب الوطني مباراة واحدة تحت قيادة الجهاز الفني الجديد بقيادة المكسيكي خافيير أجيري، حيث كانت أمام النيجر وانتهت بفوز الفراعنة بسداسية نظيفة.

ورغم أن من الصعب الحكم على شكل وأداء المنتخب من مباراة واحدة، خاصة أن المنافس كان ضعيفًا للغاية، إلا أن فكرة التحول إلى 4-3-3 أو 3-4-3 تحمل العديد من المميزات للمنتخب الوطني، بل وتجنب المنتخب بعض المشاكل التي سبق وأن واجهته في الفترة الماضية، والتي نستعرضها في التقرير التالي:

غياب صانع الألعاب

لا تضم الكرة المصرية حاليًا العديد من اللاعبين المميزين في مركز صانع الألعاب، ولكن كان الاعتماد الأساسي للمنتخب الوطني وللأهلي سابقًا منصب فقط على لاعب واحد هو عبدالله السعيد.

ورغم ذكاء السعيد وخبراته الكبيرة، إلا أن المنتخب كان يعاني بسببه لأن في حالة تراجع مستواه يكون الجهاز الفني مجبرًا على تركه في الملعب، خاصة أن خطة الفراعنة السابقة كانت مبنية على إمداد صلاح بالكرات البينية بشكل مستمر، وكان السعيد هو الداعم الأول لنجم ليفربول.

أما طريقة اللعب 4-3-3 والتي تتحول عند امتلاك الكرة إلى 3-4-3 فإنها لا تشمل تواجد دور لصانع الألعاب.

تحرير الظهيرين

من أكبر المشكلات التي كانت تواجه الفراعنة هجوميًا تحت قيادة هيكتور كوبر هي الحذر الكبير الذي يتمتع به الظهيرين عند التقدم لمساندة الهجوم.

وكان بعض الحذر مقبولًا من جانب هيكتور كوبر، خاصة أن ثنائي قلب الدفاع في المنتخب لا يتمتع بالسرعات، وبالتالي سيكون هناك خطورة كبيرة على مرمى الفراعنة في حالة قطع الكرة وتشكيل المنافس لهجمة مرتدة سريعة.

أما في خطة 3-4-3، فإن تواجد لاعب مثل علي غزال بجوار ثنائي قلب الدفاع يسمح للظهيرين بالتقدم دون مغامرة، لأن هناك لاعب آخر يشكل المساندة الدفاعية ولكن من قبل الملعب.

حماية صلاح

في عهد كوبر كان يطبق المنتخب خطة 4-2-3-1، حيث كان يحصل محمد صلاح، على مركز الجناح الأيمن وهنا كان يواجه مشكلتين الأولى في العودة للتغطية أمام الظهير الأيمن، فإنه كان يتم إنهاكه دفاعيًا، وفي المقابل لا نمل في صفوف الفراعنة يقوم يقوم بأدوار مماثلة له على المستوى الهجومي.

أما المشكلة الثانية، فكانت في حالة عدم عودته الدفاعية، فإن هناك مساحة خالية تظهير أمام أحمد فتحي وكان يحرص المنافسين على استغلالها لماهجة الفراعنة.

ولكن في خطة 4-3-3، فإن صلاح سيحصل على مهام دفاعية أقل برفقة رأس الحربة، خاصة أن خط وسط الفراعنة حاليًا أصبح يضم 3 لاعبين، وبالتالي قد يقوم أحدهم بالتغطية أمام الظهير الأيمن.

تحليلات لها علاقة

شاهد كل التحليلات

نتائج المباريات

شاهد كل النتائج
مدغشقر
- لم تبدأ
السودان
13:30
كينيا
- لم تبدأ
سييرا ليون
15:00
إثيوبيا
- لم تبدأ
غانا
15:00
رواندا
- لم تبدأ
جمهورية أفريقيا الوسطى
15:30
إي سواتيني
- لم تبدأ
النيجر
15:30
موزمبيق
- لم تبدأ
زامبيا
15:30
ليسوتو
- لم تبدأ
تنزانيا
16:00
الكونغو
- لم تبدأ
جمهورية الكونغو
16:30
أنجولا
- لم تبدأ
بوركينا فاسو
17:00
توجو
- لم تبدأ
الجزائر
18:00
ليبيريا
- لم تبدأ
زيمبابوي
18:00
موريتانيا
- لم تبدأ
بوتسوانا
19:00
غينيا
- لم تبدأ
كوت ديفوار
19:00
إنجلترا
- لم تبدأ
كرواتيا
16:00
سان مارينو
- لم تبدأ
روسيا البيضاء
19:00
إيرلندا
- لم تبدأ
النمسا
19:00
مولدوفا
- لم تبدأ
لوكسمبرج
19:00
اليونان
- لم تبدأ
إستونيا
21:45
المجر
- لم تبدأ
فنلندا
21:45

حقوق الملكية © 2017 الفريق