الدهن في العتاقي .. 3 إيجابيات للمنتخب من دخول المحمدي للتشكيل الأساسي

الدهن في العتاقي

3 إيجابيات للمنتخب من دخول المحمدي للتشكيل الأساسي

أضيف بتاريخ 12 يونيو 2018 الساعة 06:57:40 مصر كتب : حسين حمدي

أيام قليلة تفصلنا عن بداية النسخة الـ 21 من بطولة كأس العالم، والتي تشهد مشاركة المنتخب الوطني في المونديال للمرة الأولى منذ 28 عاما.

المنتخب تواجهه عقبة كبيرة في بداية مشوار المونديال بعد إصابة النجم الأبرز للفراعنة محمد صلاح، وغيابه عن المواجهة الأهم لمنتخب مصر أمام أوروجواي في الجولة الأولى لدور المجموعات.

الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني للمنتخب، ما يزال يبحث عن بديل لصلاح في التشكيل الأساسي، ورغم وجود الكثير من اللاعبين في هذا المركز مثل رمضان صبحي وعمرو وردة ومحمود عبدالرازق شيكابالا، إلا أن جميعهم لا يقدموا مردود فني حتى قريب مما يقدمه نجم ليفربول.

كوبر قد يفكر بشكل مغاير في تعويض صلاح عن طريق التفكير في الدفاع بأحمد المحمدي كجناح أيمن، وهو المركز الذي سبق أن لعب فيه مع المنتخب عنما كان الأمريكي بوب برادلي، مديرا فنيا للفراعنة.

وفيما يلي يستعرض "الفريق" 3 إيجابيات للمنتخب إذا دخل المحمدي التشكيل الأساسي:

1- الدور الدفاعي

يركز كوبر في خطته دائما على تعزيز الأدوار الدفاعية للاعبين، وهو الأمر الذي يتماشى مع توظيف لاعب مثل أحمد المحمدي مركزه الأساسي ظهير أيمن في أن يقوم بدور الجناح الأيمن، وبالتالي تكون ميوله الدفاعية أكبر من الهجومية.

هذا الأمر سيمنح حرية لثنائي الارتكاز في وسط ملعب المنتخب محمد النني وطارق حامد أن يركزا على سد الثغرات فقط في قلب الملعب وفي المساحة الخالية أمام الظهير الأيسر محمد عبدالشافي.

2- تحرير تريزيجيه

يعتمد كوبر في خطته على أن يعطي حرية هجومية لأحد الجناحين بجانب المهاجم، من أجل تشكيل خطورة في الهجمات المرتدة، وإذا طبق هذا الأمر في غياب صلاح فيجب أن تمنح الحرية لمحمود حسن تريزيجيه، لأن كما ظهر في مباراة بلجيكا هو اللاعب الوحيد الذي نشتم من طريقة لعبه خطورة صلاح، وبالتالي لا نريد خسارة جهوده الكبيرة في أن يظل يدافع فقط أمام محمد عبدالشافي.

وفي مقابل حرية تريزيجيه سيكون على الجناح الآخر القيام بادوار دفاعية كبيرة، وهو ما سيكون المحمدي مكلفا به في الجبهة اليمنى.

3- تقوية دكة البدلاء

في حالة البدء بتريزيجيه في الشوط الأول أمام أوروجواي، فإن هذا سيمنح كوبر حلول أكبر على دكة البدلاء بتواجد كل من رمضان صبحي وعمرو وردة وشيكابالا، وبالتالي إذا قرر تغيير نسق الفراعنة في الشوط الثاني، فإنه يستطيع الدفع بأحد هذه الأوراق بدلا من المحمدي صاحب الأدوار الدفاعية البحتة.

نتائج المباريات

شاهد كل النتائج
مدغشقر
- لم تبدأ
غينيا الإستوائية
13:30
جزر القمر
- لم تبدأ
المغرب
14:00
مالاوي
- لم تبدأ
الكاميرون
14:30
جنوب السودان
- لم تبدأ
الجابون
15:00
إي سواتيني
- لم تبدأ
مصر
15:00
بوروندي
- لم تبدأ
مالي
15:00
رواندا
- لم تبدأ
غينيا
15:30
تنزانيا
- لم تبدأ
كاب فيردي
16:00
جمهورية أفريقيا الوسطى
- لم تبدأ
كوت ديفوار
16:00
بنين
- لم تبدأ
الجزائر
17:00
النيجر
- لم تبدأ
تونس
17:00
ليسوتو
- لم تبدأ
أوغندا
18:00
جامبيا
- لم تبدأ
توجو
18:30
ناميبيا
- لم تبدأ
موزمبيق
19:00
زيمبابوي
- لم تبدأ
جمهورية الكونغو
19:00
موريتانيا
- لم تبدأ
أنجولا
19:00
بوتسوانا
- لم تبدأ
بوركينا فاسو
19:00
السودان
- لم تبدأ
السنغال
19:30
ليبيريا
- لم تبدأ
الكونغو
20:00
كازاخستان
- لم تبدأ
أندورا
16:00
أرمينيا
- لم تبدأ
مقدونيا
18:00
لاتفيا
- لم تبدأ
جورجيا
20:45
أوكرانيا
- لم تبدأ
التشيك
20:45
فرنسا
- لم تبدأ
ألمانيا
20:45
جبل طارق
- لم تبدأ
ليشتنشتاين
20:45
إيرلندا
- لم تبدأ
ويلز
20:45
سلوفينيا
- لم تبدأ
قبرص
20:45
النرويج
- لم تبدأ
بلغاريا
20:45
المصري
- لم تبدأ
الجزيرة مطروح
18:00

حقوق الملكية © 2017 الفريق