عاجل
Foto

3 أمور تهدد «أهلي فايلر» محليًا وإفريقيًا

لاشك أن الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي يمر بفترة من أفضل فتراته الفنية تحت قيادة السويسري رينيه فايلر الذي لم ينتظر طويلًا حتى خطف الأنظار إليه رغم الانتقادات التي تعرض لها منذ قدومه بسبب سيرته الذاتية التدريبية.

وحقق فايلر مع الأهلي نتائج وأداء لم يتوقعه الكثير من الجماهير أو المحللين الفنيين في فترة ليست بالطويلة حتى أًصبح الجميع يتغنى به وبما يقدمه مع القلعة الحمراء.

المدرب السويسري خاض حتى الآن مع المارد الأحمر 17 مباراة في جميع المسابقات، نجح في الفوز بـ 16 لقاء وتعرض لخسارة وحيدة كانت أمام النجم الساحلي التونسي.

وتوج فايلر ببطولة السوبر المصري على حساب الزمالك بجانب احتلاله صدارة الدوري الممتاز برصيد 30 نقطة بـ10 انتصارات متتالية، بالإضافة إلى منافسته في دور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا بامتلاكه 6 نقاط بالتساوي مع النجم الساحلي والهلال السوداني.

ورغم كل ما يقدمه الأهلي تحت قيادة رينيه فايلر إلا أن هناك بعض الأمور التي تُخيف الجماهير الحمراء.. ولعل أبرزها:

كثرة الإصابات

تلك اللعنة التي تطارد نجوم القلعة الحمراء من حين لآخر، فكثيرًا ما عانى منها الفريق خلال الفترة الماضية حتى أصبح الأهلي من أكثر الأندية تعرضًا للإصابات المختلفة.

 

 
ومازال الأهلي يعاني من كثرة الإصابات بداية من تكرر إصابة محمد محمود بقطع في الرباط الصليبي ثم حمدي فتحي بقطع في غضروف الركبة وأعقبها إصابة رمضان صبحي بتمزق في العضلة الخلفية بجانب إصابة سعد سمير بقطع في وتر أكيلس وغيابه لفترة طويلة عن الملاعب بالإضافة إلى مروان محسن والذي خرج مصابًا في مباراة أف سي مصر بالدوري بالإضافة إلى غياب حسين الشحات عن آخر مباراتين للفريق بسبب آلام في العضلة الضامة.

هذا الأمر بالتأكيد أكثر ما يقلق الأهلاوية خصوصا مع ضغط المباريات المتتالي للفريق ومنافسته على لقب الدوري ودوري أبطال إفريقيا، حيث يحتاج الفريق لجهود كافة لاعبيه لتحقيق أهداف وطموحات الجماهير الحمراء.

 

 
ضياع الفرص السهلة

من الأمور التي تثير غضب الجماهير هي ضياع الفرص السهلة من لاعبي الفريق خلال المباريات الأخيرة وإهدار أكثر من لاعب لبعض الفرص سواء محليًا أو إفريقيًا وعلى رأسهم مروان محسن ووليد أزارو وجونيور أجايي.

ولاشك أن الأهلي عانى في كثير من البطولات والمباريات المصيرية من إهدار الفرص السهلة، هذا الأمر قد يهدر مجهود الفريق بالكامل.

 

 
السويسري رينيه فايلر ليس أمامه سوى التدخل للحد من إهدار الفرص السهلة خصوصا في بطولة أفريقيا، فالفريق الذي يريد اللقب عليه استغلال ما يتيح له من فرص.

الثقة الزائدة

عندما تتوالى الانتصارات ويشعر اللاعبون بقدرتهم على تحقيق الفوز في أي وقت وعلى أي منافس، هنا تأتي الثقة ولكن المُخيف أن تكون ثقة زائدة عن الحد فينقلب الأمر رأسًا على عقب.

 

 
وبلاشك الثقة الزائدة تؤدي إلى عدم احترام المنافس، وهو ما قد يطيح بالفريق من البطولات، فالثقة الزائدة تؤدي إلى هفوات دفاعية وارتكاب أخطاء مؤثرة مثلما يفعل أيمن أشرف ورامي ربيعة بجانب إهدار الفرص السهلة من مهاجمي الفريق، وقد يتحول الأمر إلى أنانية وسط رغبة كل لاعب في تسجيل وإحراز الأهداف.

 

 
لذلك يجب أن يحذر نجوم الأهلي من تلك الثقة الزائدة مع تواصل الانتصارات لأنه ببساطة الفريق لم يفعل شيئًا حتى الآن، فمازال المشوار طويل في بطولتي الدوري وأفريقيا.
 




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك