محمد حليم بركات يكتب: ماذا حدث للدوري السعودي؟! ..

محمد حليم بركات يكتب: ماذا حدث للدوري السعودي؟!

أضيف بتاريخ 3 نوفمبر 2018 الساعة 09:37:37 البطولات العالمية كتب : محمد حليم بركات

عاد ابني الكبير "حليم" صاحب الخمسة أعوام إلى المنزل في الخامسة والنصف مساءً بتوقيت القاهرة ليسألني وأنا أجلس على الأريكة وكل تركيزي في متابعة المباراة التي على أشدها: "مين الي بيلعب يا بابا" فأجبته: "الأهلي والنصر" فسألني: "السعودية برضه؟" فأجبته بنعم.. صمت هنيهة ثم شرع ليسأل مرة أخرى: "هو الريال هايلعب إمتى" قاصدًا لفت انتباهي عن المباراة التي أتابعها فهو يدرك أني عاشق للنادي الملكي، فأجبته "بيلعب دلوقتي" فجاء السؤال الذي لم أتوقعه وتوقف تفكيري للحظات ولم أجيب عنه لأني لم تكن لدي إجابة: "انت سايب الريال وبتتفرج على ماتش في السعودية؟!".

ما جرى في الدوري السعودي هذا العام أمرٌ غريب على كل متابعي الكرة في مصر خاصة المهتمين بالتحليل الفني للمباريات، فلم تكن مباريات الدوري السعودي على جدول أعمال أحد لا يعمل بالتحليل أو بالنقد الرياضي في المملكة العربية السعودية.. فمعظم العاملين بالنقد الرياضي أصبحت أجندتهم مليئة بمباراتين على الأقل في الدوري السعودي لمتابعتها ودراسة كيف تطور كل شيء في وقت هو الا شيء .. عام واحد لا يساوي أي شيء في تطوير كرة القدم في أيًا من البلدان العربية التي تحتاج لعشرة أعوام على الأقل والأوروبية التي تحتاج لخمس!.

الدوري في المملكة أصبح بلا منازع أهم دوري في المنطقة العربية بكل ما تحمل الكلمة من معاني فقيمته التسويقية هي السادسة عالميًا، ودائمًا ما يرتبط الأهم بالأفضل - أفضل في كل شيء - منافسة أربعة فرق لا يستطيع أحد أن يتنبأ بالمتوج منها على عرش البطولة ولا ترتيب الأربعة الأوائل .. ملاعب وكأنها ملاعب من الدوري الإنجليزي سواء على مستوى جودة الملعب أو الخدمات .. حضور جماهيري وكأنه يقترب من الدوري كامل العدد كما كان يقول الراحل العظيم "حمادة إمام" عن الدوري الإيطالي والأن أصبحت معظم الدوريات كاملة العدد.. والأهم التغطية الإعلامية والنقل التليفزيوني الذي بلا شك لا ينافسه أحد في الدوريات العربية فيها، بل ينافس هو الدوريات الكبرى الأوربية.

ألم يكن كل هذا كافيًا للرد على إبني عندما سألني: انت سايب الريال وبتتفرج على ماتش في السعودية؟! وكان ريال مدريد يلعب مع بلد الوليد في الدوري الأسباني وبايرن ميونخ وبروسيا دورتموند يعيان كل منهما مباراة في الدوري الألماني، والإسماعيلي يلعب مع المصري في الدوري المصري.

لكني للأسف اضطررت لأخذ برهة من الوقت كي أصل للإجابة تلك عن هذا السؤال.

كل ما يشغل بالي الأن هو المشجع السعودي وطموحه.. ماذا يريد بعد ما رأى كل هذا قد حدث في عام واحد؟!

ماذا سيتوقع للدوري بعد عامين.. بعد أن بات يلمس بإصبعه أطراف السماء وهو يتخيل حال كرة القدم في المملكة بعد عامين؟!

ماذا ستوقع بعد ثلاثة أعوام بعد أن تشيد له أربعة ملاعب على غرار ملعب "مرسيدس" ويتابع مباريات بتكنولوچيا ليست موجوده في دوريات عالمية كبرى؟!

هذه مقدمة فقط لسلسلة من المقالات المقبلة والتي أحلل من خلالها الدوري السعودي بطريقة نقدية فنية.. فما حدث في الدوري أمر عظيم يحتاج لمتابعات كبيرة.

نتائج المباريات

شاهد كل النتائج
مدغشقر
- لم تبدأ
السودان
13:30
كينيا
- لم تبدأ
سييرا ليون
15:00
إثيوبيا
- لم تبدأ
غانا
15:00
رواندا
- لم تبدأ
جمهورية أفريقيا الوسطى
15:30
إي سواتيني
- لم تبدأ
النيجر
15:30
موزمبيق
- لم تبدأ
زامبيا
15:30
ليسوتو
- لم تبدأ
تنزانيا
16:00
الكونغو
- لم تبدأ
جمهورية الكونغو
16:30
أنجولا
- لم تبدأ
بوركينا فاسو
17:00
توجو
- لم تبدأ
الجزائر
18:00
ليبيريا
- لم تبدأ
زيمبابوي
18:00
موريتانيا
- لم تبدأ
بوتسوانا
19:00
غينيا
- لم تبدأ
كوت ديفوار
19:00
إنجلترا
- لم تبدأ
كرواتيا
16:00
سان مارينو
- لم تبدأ
روسيا البيضاء
19:00
إيرلندا
- لم تبدأ
النمسا
19:00
مولدوفا
- لم تبدأ
لوكسمبرج
19:00
اليونان
- لم تبدأ
إستونيا
21:45
المجر
- لم تبدأ
فنلندا
21:45

حقوق الملكية © 2017 الفريق